موسوعة الادب العربي في خوزستان

TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_DESKTOP TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_REGISTER TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_LOGIN

شاعرات خوزستان

الشاعرة المرحومة نصرت سواري

الشاعرة المرحومة نصرت سواري

الشاعرة المرحومة نصرت(نصرة)سعيد سواري: شاعرة خوزستانية ولدت في الاهواز عام ۱۳۵۰ شمسي في اسرة يکتنفها الدين و الولاء لاهل البيت عليهم السلام  و في بيت يتحلى بالادب و الثقاقة. و تربت في احضان والديها و تعلمت التشرع و الالتزم بفرائضها الدینیة و حسن الخلق و الصدق و کرامة النفس و تجلت هذه القيم الاخلاقية من خلال معاشرتها مع اهلها و اصدقائها. دخلت المدرسة في مدينة الاهواز عام ۱۳۵۷ شمسي و حصلت على شهادة المتوسطة (الدبلوم) ۱۳۶۹ شمسي. نجحت عام ۱۳۷۰شمسي لدخول معهد المعلمين و عام ۱۳۷۲ شمسي في جامعة سوسنکرد (الخفاجية) فرع الادارة و لکن بعض الظروف لم تسمح لها تواصل دراستها الجامعية. ابتلت المرحومة بمرض السرطان عام ۱۳۸۵ شمسي و مع صعوبة المرض و شراسته عزمت على العلو في الحياة و الغلبة على المرض و ارجاع الحيوية لحياتها و بدءت في نشاط ثقافي کبير و من نشاطها: ادارة "منتدي العرب" و کانت مديرة المنتدي و کذلک تدشين مدونة "رياحين الحب" و کانت تنشر فيه روائع من الادب العربي و ساهمت بادارة موقع "ديرة هلي" و سعت في نشر الادب العربي الخوزستاني و کذلک قامت بتدشين مدونة "الاهوازيات" لنشر آثار النساء الاهوازيات. اختارت اسم "رانيا" في اينترنت، و يعرف هذا الاسم کثير من الناشطين في اينترنت. عشقت الشعر العربي و في مجاليه الفصحى و الدارج لان قريحتها تنغمت منذ طفولتها حيث کانت تعيش في بيت يحيط به الادب و کان والدها الحاج سعيد الساري شاعرا و له ديوان مطبوع و کان لها جد يقول الشعر کذلک، فمالت الى نظم الشعر و سعت في تعلم الاوزان و البحور. و کان من امنياتها الدخول في عالم الشعر بشکل اکاديمي حتى تصبح من اکبر النساء الشاعرات في خوزستان فبدءت بالتعرف على الشعر من وزن الدارمي من ثم الابوذية و زادها عزما للتعلم، دخولها في الجامعة بيام نور في الاهواز فرع الادب العربي. نظمت شعرا کثيرا في الدارمي و بعض الابيات في ابوذية و شعر النثري الفصيح. عبرت فيه عن احاسيها تجاه اهلها و اصدقائها و المجتمع الذي تعيش فيه. في شعرها بساطة في المفردات و عدم التکلف في الصور لانها کانت في بداية الطريق و لکن ما يميزها عن غيرها صفا تعابيرها و صدق نواياها و عزمها الراسخ في عملها الثقافي الادبي و مع شراسة مرضها و صعوبة العلاج بالکيماويات کانت تقدم اروع و افضل نشاط لخدمة الادب العربي على الاينترنت. يمکن ان نعبر عنها: هي النموذج الافضل للنساء العربيات في خوزستان لدخولهن في ساحة العمل الثقافي و الادبي بفخر و اعتزاز. و هي مع المسئولية التي کانت تحس بها تجاه بيت ابيها و اسرتها کافة و رعايتهم کانت تقوم بکل هذا النشاط القيم الکبير. و لکن شاءت ارادة الرب الکريم و رحلت شاعرتنا الفقیدة عام ۱۳۹۱ شمسي بعد صراع طویل و مریر مع المرض القاسي. تکریما لخدماتها الادبیة و الثقافية حضر جنازتها جمع کبير من الشعراء و المدوُّنین و الناشطین و اساتذة الجامعة. رحمها الله و اسکنها فسیح جناته. نشکر المهندس عادل سعيد الساري لأرسال جوانب من سيرتها، يأتيکم ما ارسله في التفاصيل.

حیاتها بقلم شقیقها عادل الساري:

المرحلة الاولی من حیاتها:

الولادة : سنة ۱۳۵۰ شمسی فی مدینة الاهواز فی بیت یکنفه الشعر و الولاء لاهل البیت.

تعرفت اذنیها علی نغمات الشعر منذ نعومة اظافرها لان والدها ( الحاج سعید سواری) هو من شعراء اهل البیت علیهم السلام .

الدراسة : بدأت دراستها عام ۱۳۵۷ شمسی فی مدینة الاهواز و حصلت علی درجة الدبلوم عام ۱۳۶۹.

نجحت عام ۱۳۷۰ فی معهد المعلمین و عام ۱۳۷۲ فی جامعة الخفاجیة فرع الادارة الحکومیة و لکن بسب بعض الظروف لم تتمکن من مواصلة دراستها الجامعیة.

الصفات الاخلاقیة : متشرعة و ملتزمة بفرائضا الدینیة مثل الصلاة و الصوم .حسن الخلق . الصداقة و کرامة النفس.

 

المرحلة الثانیة من حیاتها:

سنة ۱۳۸۵ ابتلیت بمرض السرطان و اخذ ینتشر السرطان فی جسمها شیئا فشیئا و خضت لعلاج کیمیاوی قاس اثناء مرضها . و لکن هی کانت اکبر من المرض و لن یستطیع السرطان رغم شراسته ان یحدد من عزمها . هی لم تستسلم للمرض و کانت تردد هذا البیت دائما :

صعب علی الاحرار ان یستسلموا *** قَدَرُ الکبیر بآن یکون کبیرا

النشاط الاجتماعی: کأن بعد المرض بدأت مرحلة جدیدة من النشاط و الحیویة فی حیاتها . حیث التحقت بالنشاطات الاینترنتیة سنة ۱۳۸۷ شمسی بالعمل فی منتدی عرب ایران و کانت مدیرة هذا المنتدی الثقافی و الادبی طیلة السنوات الثلاث الاخیرة.

ایضا ساهمت بإدارة موقع " دیرة هلی " الادبی لطیلة سنتین . انشأت مدونة " ریاحین الحب " الشعریة و استطاعت ان تقدم لساحة الادب الاهوازی خدمة کبیرة و استمر هذا العطاء حتی نهایة عمرها .

رغم اشتداد المرض و صعوبته استطاعت ان تنجح فی الامتحان الورودی للجامعات التحقت بالدراسة الجامعیة فی فرع الادب العربی من جدید و اتممت فصلین دراسیتین فی جامعة الاهواز.

فی السنین الاخیرة من حیاتها اتجهت نحو الشعر و الادب و بسبب استعدادها استطاعت ان تتعلم الشعر و الّفت العدید من الابیات.

الوفاة : ارتحلت شاعرتنا الفقیدة عام ۱۳۹۱ شمسی بعد صراع طویل و مریر مع المرض . تکریما لخدماتها الادبیة و الاجتماعیة حضر جنازتها عدد کثیر من الشعراء و المدوُّنین و الناشطین فی مجال الانترنت . رحمها الله و اسکنها فسیح جناته.

 

و انوه الاعزاء بان المرحومة کانت في بداية مسيرتها الشعرية و کانت تمارس کتابة الشعر بکل جهد و ان جهدها لا يخلو من النقص و لکن اهتمامها للشعر في جانب ساير نشاطها يزيد من قيمته للنشر. الى روحها الطاهرة نهدي سورة المبارکة الفاتحة.

 

من شعرها:

الدارمي

اسئل علي يفلان شوف اشجرالي***ابغيبتک مرضان مدري شجالي

****

تدري يطول الليل يگضي بلحسبات***اندم علي الأيام من عمري الفات

*****

عطرک حلو بلطيف خلاني  مفتون***طيفک حلو يهواي سواني مجنون

*****

صدگ صرت کل يوم اتمنه اشوفک***حاير اشوفک يوم ماگدر اعوفک

*****

حبک سکن بحشاي متوسط الروح***مرهم يريد ايصير و ايسکن اجروح

*****

تدري اشوکت انساک يا حبيب الروح***من بيه تسمع يوم بلگبر مطروح

*****

تسمع اصيح ابصوت مبتعد عني***راح العقل وياک والفکر مني

*****

حبک حبيبي ايزود يوميه اکثر***حلو المعاني و طول يلونک اسمر

*****

شيصير اشوفک يوم و احجي اهمومي***مثل الثلج علنار تمطر اغيومي

*****

مثل السمج للماي عطشان انا اعليک***شيصير اشوفک يوم من حبي ارويک

*****

و قالت في ابوذية

تضوج من القهر روحي وهدها***يسيره بهواک آخذها وهدها

آنه الفرحه تدري اهدي وهدها***من يوم الرحت وکطعت بيه

*****

هم تفکد آنه بعدک عدل لاميت***منک شوف روحي اشکثر اهموم لاميت

اضل ياصاح عل الوعد لاميت***عيني تربي الدربک للمنيه

*****

آنه يجري الوفه بيه وساري***و التزامي سبب قيدي وساري

أتنومس أصلي عربي وساري***يا جاري إعتمد نام بهنيه

*****

اهلا و سهلا بيکم رحبينه***من فرکه الأهل تطحن رحبينه

و سري اوياکم راحبينه***اهواکم يلما تنشدون بيه

*****

دشوف روح التريدک والتهابک***تسعر بيها نارک و التهابک

نسه کل اهله کلبي والتهابيک***لأنک عزيز و غالي عليه

*****

روحي اعليه تجر ونه وناله***و قلبي حظه ابحبه وناله

چن الله خالقه لجلي وناله ***من اشوفه انسه هموم العليه

*****

شفت الدهر بجفوفه علي ياما***رحت واعليک يهل دمع العين ياما

جفيت و من اجفاک شفت الضيم ياما***وحسبات العمر راحت من اديه

*****

ظنيت‎ انتهي‎ حبک‎ بس‎ منتها***تمنيت نوصل الشجرة منتها

و ردت اکضي سنين عمري وياک منتها***خنت‎ وعدک‎ رحت‎ وکطعت‎ بيه‎

*****

ترف يلما تطلع من البال مره***حلو حبک عسل بلريج مره

تروح و تنسي الوعد يهواي مره***صرت مثل الغريب اتمر عليه

*****

يجربيه الگلب صوبک وجربه***کانون الهجر حبک وجربه

گلت خل امتحن گلبی وجربه***أزعله اعلیک شو یزعل علیه

***********

و من شعرها النثري:

اشتقت الیک
لا احب احداً سواک ...
بعدک یثیر جنونی و یسهر عیونی
حبیبی!
فی لحظات خیالی امشی معک فی بساتین الحب...
و نغرس ورود العشق
قلبی بستان حبک
اسقیه من حنانک یا نبع الحنان..
الان
اشتقت الیک و الی حسک الدافی
اشتقت الی کلامک السحری
تسحرنی حین تکلمنی
یا موطن حبی...

***********************

کل الحقوق محفوظة لموقع ادبنا

TPL_KH_LANG_MOBILE_TOP TPL_KH_LANG_MOBILE_SWITCH_DESKTOP

مجوز استفاده از قالب خبری ناب نیوز برای این دامنه داده نشده , براي اطلاعات بيشتر درباره مجوز استفاده از این قالب به سايت خليلان رسانه مراجعه کنيد .