موسوعة الادب العربي في خوزستان

TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_DESKTOP TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_REGISTER TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_LOGIN

الشاعر سید عبدالصاحب الریحاني

الشاعر سید عبدالصاحب الریحاني

الشاعر سید عبدالصاحب السید ناصر الریحاني: شاعر من شعراء خوزستان ولد فی شهر شعبان، سنة ۱۳۵۸ هـ.ق ۱۳۱۷ هـ.ش ، في نهر السید یوسف قصبة النصّار في مدینة عبادان و درس المترجم له علی ید الخطيب العلّامه السید میرزا أحمد جمال الدین العلوی المتوفي سنة (۱۳۹۷هـ.ق) عاشر کوکبة بارزة من علماء عصره کالعلامة الفقیه السید میرزا إبراهیم جمال الدین في الکویت و العلامه الفقیه والشاعر الکبیر الشیخ عبدالعظیم الربیعي و العلامه التقي میرزا محمد صالح جمال الدین رحمة الله علیهم اجمعین. تشرف بخدمة المنبرالحسیني و هو في الرابعة عشر من العمر و نظم الشعر و عمره خمسه عشرعاما. اصبح خطیبا مفوها و عالما فاضلا، سافر الى  العراق و الکویت لنشر علوم اهل بيت عليهم السلام و کذلک ارتقاء المنبر في مدن الأهواز و عبادان و القصبة و غيرها من المدن الخوزستانية. أرخ مناسبات تاریخیة کوفاة الفقهاء و العلماء و الشخصیات الفاضلة کالمرجع الدینی المیرزا عبدالرسول الحائري الأحقاقي و وفاة خطیب المنبر و العالم الفاضل الشیخ احمد الوائلي و وفاة السید حسین السید علي القمي و کذالک ارخ تاريخ بناء الحسینایات و المساجد و غيرها من الاماکن المقدسة. الّف الریحاني الموسوعة الریحانیة و اول ما طبع منها في النجف الاشرف :الروضة الریحانیة الأولی ۱۳۸۱ هـ.ق و النفثات الریحانیة ۱۳۸۲ هـ.ق و الروضة الریحانیة الثانیة ۱۳۸۵ هـ.ق و دمعة الحبیب في مصاب الغریب ۱۳۸۵ هـ.ق و العبرات المنبریه ...و الثاني: ما طبع منها في مدینة قـم المقدسة : الدموع الساکبات، شعاع المنبر، الابوذیات الریحانیة، برکان الصاحب، الشذرات الصاحبیة، الثمرات الصاحبیة، اللمعات الصاحبیة، النفحات الریحانیة، لوعة الأسی، و الریحانیات الحیسنیة، بهجة الأبرار، سلوة المحبین، مناهل الواردین، روضة الصاحب طبع في مدینة قـم المقدسة و الکویت مرتین و دیوان الریحاني طبع في قم المقدسة و الأهواز و اما القلب الحزین في مصاب الحسین، فهو احدث دیوان طبع له في مدینة قـم المقدسة.

من شعره الفصيح:

عـليّ بـن عـمِّ الـمـصـطفی و   وصیَهُ ***کـهارونِ مـن موسی  و  ما هو مرسَلُ

و وارث عـلـمَ الـمـصـطفی و وزیـرهُ*** و من اهـله   فـهو   الامامُ    المفضَّلُ

و زوَّجـهُ الـزهـراءَ مِـن خـیـرة النساء***   ولولا  عـليٌ  مــن    بـهـا  یـتکفـلُ

فأنـجـبـت الــزهــراء  مــنـه  ائـمـة***  وانــوارهــم  فــي  عـرشه  تـتـهللُ

و انَّ  رســول  الـلـه کــان یــعــده*** اذاسـتعـرت  نــار الـوغـی  فهو اوَّلُ

فـکـم فـارس  بـالسیف  طیّـر  راسـه***فـیـطحنه   طـحـن   الرَّحی  و یُغربلُ

فـما قــام  هـذا الـدیـن  إلّا  بـسـیفه*** لـه حَمَلاتٌ     في    الشِّدائد    تذهلُ

کـعمـرو ابـن ود الـعـامـری   و غیره***اتـی نـحو جیش   المسلمین    یهرولُ

فـبـادرهُ حـامـی الـحـمـی وهو حیدرٌ***  فــراوغـهُ  ثـمَ  اعـتـنـاهُ  مــصـوّ لُ

وقـد قـطـعَ الـسـاقـیـنَ مـنـهُ بضربةٍ***فـلو إنَّها   فـي   یذبلٍ   ساخَ    یَذبلُ

فـمـا انـجـلت الـغـبـراءَ   إلاّ و حیدرٌ***عـلی صـدرِ عمروٍ  قد  جثی   یتأ ملُ

ومـا انـجـلت الـغـبـراءَ في یومِ کربلا*** إلاّ و شِمرٌ عـلـی ذبـح الحسینِ یُعجِّلُ

فـحـاطـت عـلـیـهِ  بالسیوفِ  جمیعها***  غــدا  جـسـمـهُ فـیهِ  السُّیوف  تمثل

وقـد حـزَّ شـمـرُ بـن الـضبابيّ   نحرهُ***  فـمِن جدِّهِ ما  کانَ   یخشی   ویَخجَل

*************

ومـرحـبُ لـمّـا جـاءَ   شـاهـرٌ   سیفهُ***  غـدت  عـنهُ   فرسانُ   الوغی تتنصّل

فـسددهُ فـی  ضـربـةٍ  فــوقَ   رأسهِ***   فــمـکّـنَـها   فــیـهِ    فـخَرَّ   مُجدّل

فـقـال لـهُ ذق مـن عـلـيٍ   حِـمـامَها***    جـهـلـتَ مـقـامـاً  فـیهِ  إنّک   تُقتل

فـحـلَّ بــهِ سـیـفُ  الـفـقـارِ  مدوّیاً***     فـکـادَ   بـهِ   قعرَ     البسیطةِ    ینزل

فـشـقـهُ  نـصـفـیـنِ  بـلامـةِ  حـربهِ***    وقــامَ   عـلـی   جـثـمـانهِ   یتجوّل

وکـم مـن شـقیٍّ مـثل مرحباً قدهوی***  بـسیفِ    عـلیٍّ     ذو الفقارِ    مفصّل

فـکـلـهـمُ ذاقَ  الـحـمـامَ  بـضـربـةٍ***  بـسیفِ    عـلیٍّ    أرضَهُم     تتز لزَل

وقـد قـلـعَ البابَ   الّذي هزَّ  حصنَهُم*** فـصـیَّـرَهُ   جـسـراً  لــهــم  یـتـنَقّل

فـیـا داحـیَ  الـباب الّـذی قد  قلعتهُ***أما عن حسینَ السبطِ  شبلک    تَسئل

وقـد مـنَـعَـت  عـنهُ الـفـراتَ  أُمـیَّة***   و أطفاله   مـن   قـلّةِ    الماءِ    تعوّل

تـردَّی بـدرعِ الـصّـبروالبأسِ والإبی***   فــکـانَ   بـأبـیـاتٍ   لَـــهُ  یـتـمثّل

***************

اربعةُ ابیاتٍ للامام الحسین عليه السلام

فـإن   تـکـنُ  الـدنـیـا   تعدُّ   نفیسةً***   فـإنَّ  ثــواب اللهِ  أعــلـی  و أنـبَـل

وإن تـکـنُ الأمـوال لـلتَــرکِ جمعها***   فـمـا بـالَ مـتـروکٍ  بهِ  المرءُ  یَبخل

وإن تـکـنُ الأرزاق  قـسـمـاً  مـقدّراً***  فـقـلّةُ سعي المرءِ في   الرِّزقِ   أجمل

وإن تـکـن الأبـدان لـلموتِ  أُنـشِئَت***  فـقـتلُ الـفـتی لله فـي الـسیـفِ  أفضل

**************

فـبـاعَ نـفـوساً فـي رضـا اللهِ  مُخلصاً***  فِـداءً  لِـهـذا الـدّین   و هوَ  المُکمِّل

فـضَـحّـی لـهُ فـیـما  یـجـودُ  بنفسهِ***   ومهما  یریدُ    الدّینُ    منهُ    سیبذِل

ومـوقـف زیـنُ الـعـابدینَ   و زینَبٌ***  یـرِنُّ صـدَی  صـوتَـیهِما   و  یُجلجِل

فـدکَّـا عـروشَ الـظـالِمینَ   بِصرخَةٍ***   عـلـی حـکم شرّاب الخمورِ   تکنسل

فـهـذا یـزیـدُ هــل یـکـون  خلیفةً***     سلامٌ عـلـی الإسلامِ ان  کنتَ   تقبَل

ویـمـدَحُ  قـتـلاهُ  بـبـدر ٍ بـکفرِهم***    وأنّ رسـولَ اللهِ  مــا کــانَ  مُـرسَل

لـقـد کـسَبَ العار الّذي  کان  حظّهُ***   وفـیهِ  عذابُ    اللهِ     حتماً    سیَنزِل

فـقـد سـوّدَ اللهُ  وجـهــهُ   بـشِقائهِ***   فـها هوَ في    نار   الجحیمِ      مُکبَّل

وهـذا حـسـیـنٌ فـي الـجنانِ  مُخلّدٌ***  ومـهمـا یطولُ    الدهرُ   فهوَ    یمثَّل

*******************

أحســـن الله لـــه أحوالهُ

فرسول الله أوصـــانا بها

فاستمع قول النبی ما قالهُ

فبیوت الله من عمّرها

فاز من أنفق فیها مالهُ

من یعمّر مسجداً طوبی له

کان فی یوم الجزا مأویً له

مسجدٌ بسم الجواد قَدأتی

کثّر اللهُ لنا المثالـــــه

لأبی المهدیّ قد أرّختُهُ

(فله أجرٌ عظیمٌ نالهُ)

۱۴۲۵هـ ق

****

من قصیدهٍ له و هو یؤرخ وفاه العلامه الکبیر و الخطیب الشاعر الشهیر الدکتور احمد الوائلی (قدس سره) المتوفّی یوم الأثنین سنه ۱۴۲۴ هجری قمری المدفون فی جوار کمیل بن زیاد(صاحب الدعاء المشهور ) فی النجف الأشرف ،یقول فیه :

یا لها صرخهٌ علیکَ سَمِعنا

قد یرنُّ لها صـدیً و دَوِیُّ

مِن قُلُوبٍمقروحهٍ لک تبکی

وتُنادِیکَ أیُّــــها العَبقَرِیُّ

( أحــمدُ) کُـلّنا علیک ینادی

أنتَ حصنٌ والدِّینُ فیکَ قَویُّ

لک روحٌ طارت لجنّهِ عدنٍ

فتَلقّاها أحــمدُ والوصیُ

جئتَ تسعی لحیدرٍ وحماهُ

لیسیحتارُ مَن حماهُ علیُّ

نم بوادی السّلام فیِه هنیئاً

یاحبیب الحسین أنت الوفیُّ

فَلِعظمِ المُصابِ أرّختهُ (قُل

علیمٌ غابَ احمدُ الوایلیُّ )

۱۴۲۴ هـ . ق

****

في الموعظة

فی الشیب و الشباب

أین ذاک الشباب عنی فولّا

وأتانی المشیب للجسم أبلا

لذّه الشباب و فی الشباب غروراً

یخبط الأرض بالسفاهه جهلا

أقبل الشیب للشباب سریعاً

سأریک عن الحیاه دروساً

حیثُ لا تقتنع کأنک طفلا

لا تقل فی الشباب إنّی قویٌّ

أنت فی الشیب حتماً ستبلا

فأذا کان فی الحیاه مماتٌ

فلنا الموت من حیاتنا أولا

****

و ایضاً له فی المشیب

أسرع الشیب للکریمه فوراً

قلتُ أهلاً و مرحباً یا وقارُ

أنت للصالحین عزٌ و فخرٌ

و لمن أنکرالحقیقــه عارُ

انت لی فی الحیاه عقلٌ ورشدٌ

کلّما عشتُ فیک جاءت ثمارُ

****

فی شکران النعمه

إن کنت فی نعمه فاحفظ کرامتها

فالحمد یحفظها و الشکر یبقیها

وإن کفرت فإنّ الله یسلبها

ها قد نصحتک فاحذر ثم راعیها

******

من شعره الشعبي

الأبوذیة

ابولایه حیدر الباری علیمن ***وریداسأل رسول الله علیمن

علیمن هجموا ابداره علیمن ***علیمن کسروا اضلوع الزچیه

 في رثاء أمیرالمؤمنین الامام علي (ع)

چنت افرح ابشهر الصوم منهل ***ابوجودک یا علی البالکرم منهل

اسألت دمعی علیمن لیش منهل ***یگلی الفگد حمّای الحمیّه

في رثاء علي الاکبر (ع)

دریت الدهر بینه اشصنع شبله ***ابراس الگلب نار الحزن شبله

شحال احسین یوم الشاف شبله***اموذر بالسمر و المشرفیه

********************

المصدر:

۱- مدونة الى من يجب الفلاحية للمدون السيد الفاضل الاستاذ مقدم

۲- الشاعر الموقر غلامرضا البوغيبش

کل الحقوق محفوظة لموقع ادبنا

TPL_KH_LANG_MOBILE_TOP TPL_KH_LANG_MOBILE_SWITCH_DESKTOP

مجوز استفاده از قالب خبری ناب نیوز برای این دامنه داده نشده , براي اطلاعات بيشتر درباره مجوز استفاده از این قالب به سايت خليلان رسانه مراجعه کنيد .